أرشيف شهر: أكتوبر 2018

عمر الطبطبائي: سر كبير وراء مستشار وافد في «النفط»

كشف النائب عمر الطبطبائي عن سر كبير وراء مستشار وافد يتحكّم بالقيادات النفطية، وهم راضون عن مستشار قانوني، علما بأن كل خبرته انه كان يعمل مندوب محكمة، ويجمع ايجارات لرئيس الشركة التي يعمل فيها. وقال الطبطبائي في تصريح للصحافيين: أسهل شيء نحاسب ونشيل وزير النفط، أو حتى نشيل رئيس الحكومة، لكن ما نريده هو اصلاح القطاع النفطي من المافيا الموجودة فيه، لنحافظ على المال العام والقطاع يحتاج الصادق الأمين، وهم كُثر في الكويت.

عمر الطبطبائي يسأل عن شبهات توريد معدات

غرد النائب عمر الطبطبائي عبر حسابه في تويتر: للأسف الهم الوحيد لوزير النفط والقياديين النفطيين هو عدم تكملة القبس نشر بعض تفاصيل لجنة دراسة محاور الاستجواب فقط، ولم يكترثوا لتصحيح الوضع ومحاسبة المتسببين بضياع كل تلك الأموال، قائلاً: «ستكون تكلفة وجود وزير النفط بالحكومة وعدم محاسبته هو ومن تسبب بهذه الخسائر كبيرة جداً». من جانب آخر، تقدم النائب عمر الطبطبائي بسؤال لوزير النفط وزير الكهرباء والماء عن حقيقة فتح تحقيق إداري للتأكد من شبهات توريد معدات من إحدى شركات القطاع الخاص من دون تدقيق، كون المدير السابق لمجموعة الأمن والإطفاء شريكاً أو مفوضاً رسمياً بكتاب من شركة. وسأل الطبطبائي، هل هناك شبهات تواطؤ من قبل الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية؟ وكيف؟ وهل هناك أي مخالفة لأحكام قواعد سلوك العمل في هذه الحالة؟ وتابع: ما علاقة المدير السابق لمجموعة الأمن والإطفاء في شركة ب للتجارة العامة والمقاولات؟ وأضاف: هل لدى شركة التجارة العامة والمقاولات أي عقود مباشرة أو بالباطن مع مؤسسة البترول الكويتية، وأي من شركاتها التابعة الأخرى؟.

عمر الطبطبائي: مشاكل القطاع النفطي تهدد الحكومة

أعلن النائب عمر الطبطبائي عزمه توجيه حزمة جديدة من الأسئلة البرلمانية إلى وزير النفط بخيت الرشيدي تتناول عددا من الملفات الخاصة بالقطاع النفطي، مؤكدا في الوقت نفسه استمراره في متابعة ملفات التجاوزات في القطاع، ولا سيما ملف مصفاة فيتنام. وأفاد الطبطبائي بأن القياديين في القطاع النفطي «لا يختارون إلا رجال السمع والطاعة لحماية معاليه ومعاليه الثاني»، ضاربين بمصلحة الكويت عرض الحائط. وأوضح أن «مصفاة فيتنام غير قادرة على بيع منتجاتها في فيتنام نفسها لأن الشريك الفيتنامي غيّر الاتفاق، بينما الشريك الكويتي غير قادر على إدارة الموضوع، وهناك شبهات تنفيع من المال العام دفعت كنج اف فيتنام إلى الهرب». وكشف الطبطبائي عن «محاولات بائسة» للتجديد للقياديين النفطيين وترقية ربعهم ولا عزاء لمصلحة المال العام، متسائلا «ما هي قصة التأمين الصحي الثاني العالمي المخصص للقياديين النفطيين وأسرهم والمختلف عن التأمين المخصص لبقية الموظفين؟». وقال {أن مشاكل القطاع النفطي تهدد حكومة سمو الشيخ جابر المبارك ، ولدى معلومة أن شخصا متهما في أكثر من خمس محاور في الاستجواب يطلب التقاعد المبكر للإستفادة من الباكيج المليوني الذي هو بلا سند قانوني ، وبعدما اتصلت على الوزير فإنه نفى هذه المعلومة ، لافتا إلى ان رئيس الحكومة أوقف التجديد للقيادات لحين انتهاء لجنة التحقيق من مهامها وهذا هو الفكر السليم}.