الرئيسية » أخبار

أخبار

الطبطبائي: نتحدث عن المساواة ولدينا وطن جريح اسمه فلسطين

أعلن النائب عمر الطبطبائي تزكية المجموعة العربية له لعضوية منتدى البرلمانيين الشباب في الاتحاد البرلماني الدولي وذلك للمرة الثانية على التوالي. جاء ذلك في تصريح صحفي للطبطبائي اليوم عقب مشاركته في اجتماع منتدى الشباب البرلمانيين ضمن أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المائة والأربعين المنعقد حاليًا في العاصمة القطرية الدوحة. وأوضح الطبطبائي أن تزكيته لهذا المنصب هو ثمرة العمل الدؤوب للشعبة البرلمانية الكويتية مشيدًا بجهود الفريق الشبابي العامل بالشعبة من أجل رفع اسم الكويت في المحافل الدولية. وحول أهمية العضوية في منتدى البرلمانيين الشباب قال الطبطبائي إن أهمية هذا المنصب تكمن في تشكيل جماعات ضغط سياسي وتوجيه الرأي العام لإقرار البنود الطارئة من خلال البرلمانيين الشباب. وعن قضية فلسطين أكد الطبطبائي، «إننا نتحدث عن المساواة ولدينا وطن جريح اسمه فلسطين».

الطبطبائي: كم معيّناً على بند المكافآت؟

سأل النائب عمر الطبطبائي وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية بشأن المعينين على بند المكافآت. وقال الطبطبائي: كم يبلغ عدد المعينين غير الكويتيين في الوظائف عامة على بند المكافآت والعقود؟ وطلب تزويده بكشف بجنسياتهم وأعمارهم وشهاداتهم المصدقة وعدد مرات التجديد لهم، وكشف بإجمالي راتب كل موظف غير كويتي شامل البدلات والمكافآت. وأضاف: كم يبلغ عدد المستشارين غير الكويتيين في مكتب المديرين العامين بدرجة وكيل وزارة، وكم يبلغ عددهم في مكاتب الوكلاء المساعدين، وكم يبلغ عدد غير الكويتيين الموجودين في اللجان، مع تزويدي بقيمة المكافآت التي يتقاضونها.

الطبطبائي: استجواب إذا لم يحل ملف التوظيف

هدد النائب عمر الطبطبائي بمساءلة الوزير المعني أو رئيس الوزراء إذا لم يحل ملف التوظيف، مشيرا إلى أنه قدم أسئلة برلمانية عن عدد المعينين من الوافدين وفق بند المكافآت والعقود والمستشارين الوافدين الذين نريد معرفة شهاداتهم، وهل هي مصدقة، وكم رواتبهم وما جنسياتهم ورواتبهم والبدلات والمكافآت التي يحصلون عليها. وفي موضوع آخر، أشار الطبطبائي إلى أن وزارة الدفاع ارست أخيرا على احدى الشركات مناقصة غريبة عجيبة تتعلق بالملابس العسكرية، وقدمت أسئلة برلمانية تخص الزي بشأنها، موضحا أن المناقصة التي قيمتها 25 مليون دينار رست على شركة، وعلى وزير الدفاع أن يتحرى عن الشركة التي رست عليها المناقصة، وهل هي متخصصة. وأضاف الطبطبائي: الأرقام الخيالية للملابس العسكرية البدلة التي قيمتها 15 دينارا في السابق ارتفعت إلى 23، والتي قيمتها 19 دينارا قفزت إلى 30، وتقولون الحالة المالية للدولة سيئة و«الترقيع» يكون من جيب المواطن. وتمنى الطبطبائي التريث والتحقق من المناقصة، لأن الاستعجال أمر غريب لدرجة أنهم طلبوا الربط من وزارة المالية، رغم أن ديوان المحاسبة رفض المناقصة، متسائلا هل يعقل «بريهة» عسكرية بـ 33 دينارا. وخاطب وزير الدفاع قائلا: نعرف نظافتك، لكن عليك التحقق من الموضوع، لأن هناك حاليا 120 ألف بدلة عسكرية ماذا نفعل بها هل نرميها؟

الطبطبائي: المشاريع السكنية تقهقرت

قال النائب عمر الطبطبائي في سؤال لوزيرة الأشغال العامة، وزيرة الدولة لشؤون الإسكان: لوحظ بأن هناك مشروعات حيوية سكنية عدة قد تقهقرت في التنفيذ، فما أسباب تأخيرها، مع تبيان أسباب كل حالة من حالات التأخير، وانعكاس ذلك على البرنامج الزمني لكل مشروع وتأثير ذلك على الموعد التعاقدي لانتهاء المشروع؟

عمر الطبطبائي .. ومفاجآت «القصّر»

ألمح النائب عمر الطبطبائي الى شبهات استغلال بشعة في عقارات من أموال القصّر، قائلا: هناك مفاجأة جديدة تخص شؤون القصّر وساثيرها قريبا جدا، وهي تخص بعض العقارات التي من أموال الأيتام، واستغلت ابشع استغلال لتحقيق مصالح خاصة.

الطبطبائي: استعجال مفوضية الإصلاح القانوني

أعلن النائب عمر الطبطبائي اعتزامه وعددا من النواب تقديم طلب استعجال لمناقشة اقتراح بقانون بشأن إنشاء مفوضية للإصلاح القانوني، مشيرا إلى أن هذا المقترح يلقى دعما من رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم. وصرح الطبطبائي في المركز الإعلامي بمجلس الأمة أن الاقتراح مقدم منذ عام 2017، مبينا أن مفوضية الإصلاح القانوني ستقوم بمساعده النواب في إقرار القوانين ومراجعتها. وأكد أن المفوضية تعمل بعيدا عن أي تجاذبات سياسية، وسترفع تقارير وتقوم بمراجعة القوانين أو الاقتراحات بقوانين، ومقارنتها بأفضل القوانين العالمية. 70 دولة وأفاد بأن مفوضية الإصلاح القانوني موجوده في أكثر من 70 دولة في العالم، وعلى رأسها بريطانيا، وإقرار المفوضية التي ستكون بحجم ديوان المحاسبة سيخلق فرصا وظيفية كثيرة للكويتيين. من جانب آخر، كشف الطبطبائي أنه والنائبة صفاء الهاشم تقدما باقتراح بقانون ينظر حاليا في اللجنة التشريعية بشأن تعديل قانون التأمينات الاجتماعية في ما يتعلق بفوائد القروض، مؤكدا أن هذا التعديل مطلب شعبي.

عمر الطبطبائي: الوقت لن يسعفنا لتلبية طموحاتنا

هنأ عضو مجلس الأمة النائب عمر الطبطبائي، الفائزين في الانتخابات التكميلية لمجلس الأمة في الدائرتين الثانية والثالثة، كما هنأ من لم يحالفه الحظ في هذه الانتخابات من المرشحين. وقال الطبطبائي من داخل ديوان بدر الملا إن «الوضع داخل مجلس الأمة يختلف تماماً عن الشارع»، مؤكداً أن «الوقت لن يسعف النواب لتلبية طموحاتنا».

عمر الطبطبائي: سر كبير وراء مستشار وافد في «النفط»

كشف النائب عمر الطبطبائي عن سر كبير وراء مستشار وافد يتحكّم بالقيادات النفطية، وهم راضون عن مستشار قانوني، علما بأن كل خبرته انه كان يعمل مندوب محكمة، ويجمع ايجارات لرئيس الشركة التي يعمل فيها. وقال الطبطبائي في تصريح للصحافيين: أسهل شيء نحاسب ونشيل وزير النفط، أو حتى نشيل رئيس الحكومة، لكن ما نريده هو اصلاح القطاع النفطي من المافيا الموجودة فيه، لنحافظ على المال العام والقطاع يحتاج الصادق الأمين، وهم كُثر في الكويت.

عمر الطبطبائي يسأل عن شبهات توريد معدات

غرد النائب عمر الطبطبائي عبر حسابه في تويتر: للأسف الهم الوحيد لوزير النفط والقياديين النفطيين هو عدم تكملة القبس نشر بعض تفاصيل لجنة دراسة محاور الاستجواب فقط، ولم يكترثوا لتصحيح الوضع ومحاسبة المتسببين بضياع كل تلك الأموال، قائلاً: «ستكون تكلفة وجود وزير النفط بالحكومة وعدم محاسبته هو ومن تسبب بهذه الخسائر كبيرة جداً». من جانب آخر، تقدم النائب عمر الطبطبائي بسؤال لوزير النفط وزير الكهرباء والماء عن حقيقة فتح تحقيق إداري للتأكد من شبهات توريد معدات من إحدى شركات القطاع الخاص من دون تدقيق، كون المدير السابق لمجموعة الأمن والإطفاء شريكاً أو مفوضاً رسمياً بكتاب من شركة. وسأل الطبطبائي، هل هناك شبهات تواطؤ من قبل الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية؟ وكيف؟ وهل هناك أي مخالفة لأحكام قواعد سلوك العمل في هذه الحالة؟ وتابع: ما علاقة المدير السابق لمجموعة الأمن والإطفاء في شركة ب للتجارة العامة والمقاولات؟ وأضاف: هل لدى شركة التجارة العامة والمقاولات أي عقود مباشرة أو بالباطن مع مؤسسة البترول الكويتية، وأي من شركاتها التابعة الأخرى؟.

عمر الطبطبائي: مشاكل القطاع النفطي تهدد الحكومة

أعلن النائب عمر الطبطبائي عزمه توجيه حزمة جديدة من الأسئلة البرلمانية إلى وزير النفط بخيت الرشيدي تتناول عددا من الملفات الخاصة بالقطاع النفطي، مؤكدا في الوقت نفسه استمراره في متابعة ملفات التجاوزات في القطاع، ولا سيما ملف مصفاة فيتنام. وأفاد الطبطبائي بأن القياديين في القطاع النفطي «لا يختارون إلا رجال السمع والطاعة لحماية معاليه ومعاليه الثاني»، ضاربين بمصلحة الكويت عرض الحائط. وأوضح أن «مصفاة فيتنام غير قادرة على بيع منتجاتها في فيتنام نفسها لأن الشريك الفيتنامي غيّر الاتفاق، بينما الشريك الكويتي غير قادر على إدارة الموضوع، وهناك شبهات تنفيع من المال العام دفعت كنج اف فيتنام إلى الهرب». وكشف الطبطبائي عن «محاولات بائسة» للتجديد للقياديين النفطيين وترقية ربعهم ولا عزاء لمصلحة المال العام، متسائلا «ما هي قصة التأمين الصحي الثاني العالمي المخصص للقياديين النفطيين وأسرهم والمختلف عن التأمين المخصص لبقية الموظفين؟». وقال {أن مشاكل القطاع النفطي تهدد حكومة سمو الشيخ جابر المبارك ، ولدى معلومة أن شخصا متهما في أكثر من خمس محاور في الاستجواب يطلب التقاعد المبكر للإستفادة من الباكيج المليوني الذي هو بلا سند قانوني ، وبعدما اتصلت على الوزير فإنه نفى هذه المعلومة ، لافتا إلى ان رئيس الحكومة أوقف التجديد للقيادات لحين انتهاء لجنة التحقيق من مهامها وهذا هو الفكر السليم}.