الطبطبائي: «الصحة» عاجزة عن تشغيل المستشفيات

وجّه النائب عمر الطبطبائي سؤالاً إلى وزير الصحة، قال فيه إنه «رغم ان القطاع الصحي العام بالكويت أحد اهم القطاعات واكثرها استنزافاً للميزانية، فإن المواطن الكويتي ما زال يعاني من تردي الخدمات الصحية وطول المواعيد، ويعود جزء كبير من ذلك الى عجز وزارة الصحة عن افتتاح وإدارة المستشفيات الحكومية الجديدة، والمتوقع وصول عدد الاسرّة الجديدة، في حال اكتمالها جميعا، الى حوالي سبعة آلاف سرير. وأضاف الطبطبائي: ولكون وزير الصحة هو ابن الوزارة، وأحد المنتمين الى القطاع الطبي فقد استبشر الناس خيراً بوجوده وترقّبوا خطة متكاملة للارتقاء بالقطاع الصحي، وهو ما لم يحدث حتى الآن. وتساءل عن خطة وزارة الصحة لإدارة وتشغيل تلك المستشفيات، والجدول الزمني المتعلّق بافتتاح وتشغيل المستشفيات. واضاف متسائلاً: جرى خلال الربع الاخير من العام الماضي تشكيل لجنة، تشمل وزارتي المالية والصحة، الديوان الاميري، اضافة الى ديوان المحاسبة، وقد كُلفت اللجنة اختيار مجموعة عالمية لإدارة وتشغيل مستشفى مدينة الجهراء الطبية، وقد عقدت اللجنة اجتماعاً، كان الهدف منه مقابلة مجاميع طبية عالمية لتقييمها واختيار مشغّل المستشفى، إلا أنه بعد عقد ذلك الاجتماع لم تقم اللجنة بعقد اجتماع ثان، ولم تبلّغ نتيجة المقابلات للمجاميع الطبية التي جرت مقابلتها، كما لم تعلن حتى الآن نتيجة تلك المقابلات، على الرغم من خروج تصريحات رسمية من حكومة كوريا الجنوبية، تدعي فوز مشغّل كوري جنوبي بمناقصة تشغيل المستشفى، وسط صمت حكومي مريب، وعليه يرجى تزويدي بقرار تشكيل تلك اللجنة والنتيجة التفصيلية لكل التقاييم التي قامت بها المجاميع الطبية. وتساءل الطبطبائي عن أسباب تأخير تسليم مستشفى جابر لشركة العناية، رغم تكليف مجلس الوزراء الهيئة العامة للاستثمار لشركة العناية الكويتية لإدارة المستشفيات، بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة المالية لسرعة تحديد الآليات والإجراءات القانونية اللازمة، التي تمكن «العناية» من تسلّم وتشغيل المستشفى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطبطبائي: هيئة التخطيط العمراني لكسر احتكار الدولة للأراضي

تقدم النائب عمر الطبطبائي باقتراح بقانون لإنشاء هيئة للتخطيط العمراني، للمساهمة في حل القضية الإسكانية. ...